منتديات الاحلام2

منتدى اسلامى شامل

تنبيه هام لكل الزوار عندما ترغب فى التسجيل معنا بعد ما تقوم بعمليه التسجيل تاكد من تفعيل عضويتكم عبر الرساله التى تصل الى الميل واهلا بكم فى المنتدى ونتمنى لكم قضاء وقت عامر بطاعة المولى عزوجل

    عار على الأزهر،!!! عار على الصرح عظيم!!!.

    شاطر
    avatar
    mama_hana
    نائب المدير العام
    نائب المدير العام

    عدد المساهمات : 1260

    عار على الأزهر،!!! عار على الصرح عظيم!!!.

    مُساهمة من طرف mama_hana في الأحد أكتوبر 11, 2009 9:55 am




    عار على الأزهر، عار على الصرح عظيم.

    قناة ساويرس تتجسس على سيدة منتقبة وتصورها مع زوجها وهو يصفعها


    لم يفوت رجل الأعمال نجيب ساويرس- المعروف بآرائه المعادية لمظاهر الدين الإسلامي في المجتمع المصري- فرصة واقعة نزع شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي لنقاب الفتاة الأزهرية،

    10.10.2009 09:59
    (المصريين)

    كتب فتحي مجدي (المصريون): : بتاريخ 9 - 10 - 2009
    لم يفوت رجل الأعمال نجيب ساويرس- المعروف بآرائه المعادية لمظاهر الدين الإسلامي في
    المجتمع المصري- فرصة واقعة نزع شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي لنقاب الفتاة
    الأزهرية، حيث عمل على محاولة تشويه صورة المتدينين عبر قناته الفضائية، من خلال بث فقرة تظهر قيام زوج بالاعتداء بالضرب على زوجته المنتقبة، بعد تصويرهما "خلسة" بكاميرات تجسس ضمن فقرة من برنامجه المسمى "تاكسي مصر
    ".

    فقد بثت قناة ساويرس هذه الفقرة مرات عدة وركزت عليها بشكل خاص في "برومو" البرنامج، حيث يتم إعادته مرارًا ضمن الإعلان عن هذا البرنامج الذي ينتهك خصوصيات الشعب المصري، من خلال التنصت على رواد التاكسيات، وبث محادثاتهم دون الحصول على إذن منهم. ففي أعقاب حادثة شيخ الأزهر مع الفتاة الأزهرية المنتقبة، التي نزع فيها نقاب طالبة بالصف الثاني الإعدادي الأزهري، أعلنت قناة ساويرس عن إعادة هذا البرنامج في توقيت جماهيري ومصحوب بإعلانات متكررة عن فقرة الزوجة المنتقبة، وهو أمر اعتبره المنتقدون يهدف إلى تشويه صورة المتدين، خاصة وأن ساويرس اشتهر بهجومه على مظاهر التدين بالشارع المصري، وخص بالنقد حجاب المسلمات.

    وفي نوفمبر 2007، نقلت وكالة "رويترز" عن ساويرس، إعلانه عن رغبته في تدشين قناتين تلفزيونيتين أخريين بالإضافة إلى قناة (أو تي في) لمواجهة ظاهرة الحجاب في الشارع المصري، بعدما عبر عن قلقه من تزايد عدد المحجبات في البلاد، وما وصفه بتزايد النزعة المحافظة اجتماعيًا ودينيًا في مصر. وفي أكتوبر 2008، تم بالفعل إطلاق إحدى هاتين الفضائيتين
    .

    ويعرض ساويرس من خلال برنامجه المسمى "تاكسي مصر" لنص المحادثات التي تجرى بين
    مواطنين عاديين وسائقي تاكسي تابعين له والمدربين على استدراج "الزبائن" للحديث في مواضيع شتى، دون أن يعلم "الزبون" الذي يتحدث بأريحية كعادة المصريين، أن كل كلمة ينطق بها مسجلة بالصوت والصورة، وأن آراءه التي عبر عنها سيتم عرضها على الفضائيات، دون مراعاة لأية خصوصية، أو الحفاظ على حرمة الحديث
    .

    فكرة البرنامج تقوم على استدراج زبائن التاكسي المجهز بأجهزة تنصت وتجسس والمزود بكاميرات من كافة الاتجاهات، وسماعات دقيقة تتجسس على زبائن التاكسي من الشعب المصري، والذين يستقلون هذه التاكسيات بحسن نية ودون أدنى علم بالمكيدة المدبرة لهم في تاكسي "مؤسسة ساويرس".
    وأثناء ذلك، يقوم قائد التاكسي والتابع "لمؤسسة ساويرس" والمدرب تدريب عال على المحاورة والاستدراج من أجل توريط الزبون بأكبر قدر ممكن بفتح لحوارات مع زبائن التاكسي رجالاً ونساءً، في موضوعات عديدة: سياسية، اقتصادية، قضائية، دينية، فنية، رياضية، وجنسية أيضًا. ولأنه غالبًا ما تكون هذه الأحاديث متنفسًا للمصريين للتعبير بتلقائية عن همومهم ومشاكلهم الشخصية والعامة، يعبر "الزبون" للسائق عن سخطه على الأوضاع بطريقة تهكمية لا تخلو من السباب في التعبير عن جام سخطه على الحكومة والمسئولين في مصر، خلال تطرقه بالنقد إلى الأحوال عمومًا في البلاد. ففي تلك الحوارات، يوجه الزبائن انتقادات للسياسات العامة للدولة والشخصيات السياسية بطريقة غير لائقة، وشككوا في نزاهة القضاء المصري واتهموه بما لا يليق خاصة في قضية رجل الأعمال هشام طلعت مصطفي التي ركز البرنامج عليها كثيرًا، وهاجموا شخصيات اجتماعية بعينها، وتم تناول القضية الجنسية بصورة مقززة.

    ويفعل "الزبون" ذلك بحسن نية ودون أن يدرك أنه وقع ضحية لرجال ساويرس، بعد أن يتم توريطه في حوارات لا يجرؤ في التعبير عنها أمام الكاميرات، ومن ثم تقوم فضائية ساويرس بنقل المحادثة بالصوت والصورة وتاريخ ركوب الزبون للتاكسي، علمًا بأن هذا الزبون يحدد المكان الذي يقصده وأحيانًا أسمه ومكان عمله وطبيعته ومحل إقامته. وكان ملاحظًا أن فضائية ساويرس خلال عرضها للتسجيلات التي من الواضح أنه تم تسجيلها خلال هذا العام، أنها تقوم بوضع صوت صافرة للتشويش على الكلمة النابية المفهوم معناها والواضحة على شفاه المتحدث المصور من كافة الاتجاهات.

    لكن الشيء اللافت والذي يضع رجل الأعمال في موضع المساءلة والمحاسبة القانونية هو أن إذاعة تلك الحوارات لم يكن باستئذان من الذين تم التسجيل لهم، وهو ما يضعه تحت طائلة القانون الذي يعاقب القائم بالتنصت على المواطنين، دون الحصول على إذن من النيابة العامة.

    ويطرح ذلك تساؤلاً حول الجهة التي سمحت لفضائية ساويرس بالتنصت على المواطنين، وعما إذا كان قانون المرور يسمح بأن يجعل المواطن عرضة للتنصت خلال ركوبه وسائل المواصلات، دون الحفاظ على الحرية الشخصية التي يكفلها الدستور، وعما إذا كان من حق المواطنين الضحايا اللجوء إلى القضاء للمطالبة بتعويضات مالية جراء عدم الحصول على موافقات شخصية منهم.
    ويتخوف مستخدمو شركة "موبينيل" لخدمات الهاتف المحمول، المملوكة لساويرس، أن يكونوا عرضة لعمليات تنصت تقوم بها الشركة على مشتركيها، خاصة وأن الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أكد في تصريحات سابقة أن وزارته تسمح لشركات الاتصالات الخاصة بالتنصت على تليفونات المواطنين.


    المصدر: اخبار العالم التركية

    عارٌ على الصرح عظيم! ـ
    د. طارق عبد الحليم
    (المصريون)
    : بتاريخ 9 - 10 – 2009


    الأمر ليس أنّ سيداً قد تعدى على حرية شخصية، بصفته الرسمية، إذ إنه لو لم لم يكن "يحتلّ" هذا المنصب نائبا عن السلطة، لعرفت الفتاة، وغير الفتاة من المسلمين، كيف يردون هذا العدوان، وليس حادث منتظر الزيدي ببعيد!، وهذا التعدى على الحرية الشخصية لا يصح في الدولة المدنية العلمانية التي يروّج لها كلّ ناعق في هذه الأيام، بل إنه عملٌ مُجرّم في مثل هذه الدول يؤاخذ صاحبه ويعاقب عليه.

    الأمر ليس أنّ سيداً قد ترك مظاهر الخلاعة والإستهتار وملابس العرى والتهتك التي باتت
    مما يراه المسلم في مصر عياناً أو على شاشات التلفاز ليل نهار، فلم يحرك لهذا الفجور ساكناً، الا ما تتحرك له النفس الخبيثة حين ترى الفاحشة تشيع بين المؤمنين، فلم يتوجه إلى متكشفة متبرجة بقول أن: ألا تستحين وأنت في الحرم الجامعيّ الإسلامي أن تسيرى بين الناس متكشفة متبرجة، وأن تكون غضبته لله لا للشيطان
    .

    الأمر ليس أن سيداً قد احتل مساحة في الصحافة والإذاعات الغربية، أمس واليوم، تشيد به وبما فعل، وتدعو أن يكون هذا "الشجاع" مثلا لغيره في بلادنا المتخلفة التي لا تزال فيها عفة المرأة وعزريتها مما تتمسك به النساء وتتفاخر به الرجال!

    الأمر ليس هذا ولا ذاك، الأمر أمر فريق كامل ممن يعادون الإسلام، ويكرهونه، ويحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا، فريق تقلد مقاليد الأمور وانتخب من النخب أراذلها لتكون له اليد العابثة التي تدمر ما أراد الله له أن يقوم، وأن تبدل ما شاء الله أن لا يحول، فكانت له أيدى تعبث في العلن
    بعدما كانت لا تجرؤ إلا على العبث في الخفاء، والأزهر، كصرح مهيب، كان ولابد أن يُدسّ فيه سيداً ليقوم بهذا الدور على أفضل ما يقدر عليه من ترك الفاحشة عابثة لاهية، وتوجه إلى الفضيلة والعفة ينتقدها ويأمر بخلافها
    !

    عار على الأزهر، عار على الصرح عظيم
    .




    avatar
    احلام
    عضو مبدع
    عضو مبدع

    عدد المساهمات : 982

    رد: عار على الأزهر،!!! عار على الصرح عظيم!!!.

    مُساهمة من طرف احلام في الأربعاء أكتوبر 14, 2009 6:01 am

    اقسم بالله ان ما يحدث هو شئ مخزى لكل المسلمين بحق كل هذه الضجه من اجل النقاب وتقنين منعه منعا باتا لانه يحد اشياء ضاره
    الا يرون ان العرى الذى انتشر بطريقه مفجعه ببلادنا يحدث اشياء ضاره ايضا بل يحدث كوارث الا يخرجون قانونا اخر يمنع العرى لا اظن لا لا اظن ذالك وا اسفاه وا اسفاه على ما نراه من شيخ الازهر الازهر الذى هو منبع الفتوى والدين
    وهذا السويرس الذى ظهر فى يوم وليله بمال طائل ينفقه على القنوات المهاجمه للاسلام بمنتهى الجهل منه
    والمضحك فى الموضوع اننا نحن المسلمون نمده بالمال من اجل ذالك اتذهلون حقا نمده بالمكاسب الطائله من وراء شركته موبينيل التى تدخل ملايين الملايين من بلدنا ومن المسلمين انفسهم كى ناعده على الانفاق على بث مثل هذه القنوات
    ومن هنا ادعو جميع المسلمين الى مقاطعة مثل هذا الكافر الملعون ولا انكر انى من مشتركى هذه الشركه ولكنى سوف ابدا بنفسى باذن الرحمن بمقاطعة هذا المحدث للمال ومن اراد معاونته عليه بالاستمرار فى امداده بالمال من خلال تليفونه الجوال
    avatar
    mama_hana
    نائب المدير العام
    نائب المدير العام

    عدد المساهمات : 1260

    رد: عار على الأزهر،!!! عار على الصرح عظيم!!!.

    مُساهمة من طرف mama_hana في الأربعاء أكتوبر 14, 2009 12:06 pm

    هو فعلا شىء مفجع لما نسمعة الان وهذا التناقض مزعج للغاية و لا يمكن للعقل أن يتصورها ولذك اشعر بقرب يوم القيامة..
    كل يوم يمر تظهر امامنا وقائع مذهلة تقشعر لها الابدان ولا نعرف إلى أى مدى تأخذنا..
    اللهم أرفع عضبك عنا يا رب يا ارحم الراحمين
    مشكورة ابنتى احلام على مرورك الكريم
     
    avatar
    هانى
    المديرالإدارى
    المديرالإدارى

    عدد المساهمات : 1558

    رد: عار على الأزهر،!!! عار على الصرح عظيم!!!.

    مُساهمة من طرف هانى في الأحد ديسمبر 19, 2010 11:49 pm




    _________________





      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مارس 27, 2017 6:42 am