منتديات الاحلام2

منتدى اسلامى شامل

تنبيه هام لكل الزوار عندما ترغب فى التسجيل معنا بعد ما تقوم بعمليه التسجيل تاكد من تفعيل عضويتكم عبر الرساله التى تصل الى الميل واهلا بكم فى المنتدى ونتمنى لكم قضاء وقت عامر بطاعة المولى عزوجل

    كلمة درج الكثير على استعمالها

    شاطر
    avatar
    mama_hana
    نائب المدير العام
    نائب المدير العام

    عدد المساهمات : 1260

    كلمة درج الكثير على استعمالها

    مُساهمة من طرف mama_hana في الإثنين أكتوبر 26, 2009 7:04 am


    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كلمة درج الكثير على استعمالها


    (شاءت الظروف أن يحصل كذا وكذا) و ( شاءت الأقدار كذا وكذا) و (شاءت قدرة الله) و (شاء القدر)

    أجاب الشيخ ابن عثيمين – رحمه الله – عن ذلك
    بقوله: (( قول شاءت الأقدار)) و ((شاءت الظروف)) ألفاظ
    منكرة ؛ لأن الظروف جمع ظرف وهو الأزمان، والزمن لا مشيئة له، وإنما الذي
    يشاء هو الله – عز وجل – نعم لو قال الإنسان: (( اقتضى قدر الله كذا وكذا )) فلا بأس به.
    أما المشيئة فلا يجوز أن تضاف للأقدار لأن المشيئة هي الإرادة، ولا إرادة للوصف، إنما الإرادة للموصوف.
    وقال رحمه الله في موضع آخر (( لا يصح أن نقول شاءت قدرة الله )) لأن المشيئة إرادة، والقدرة
    معنى،
    والمعنى لا إرادة له، وإنما الإرادة للمريد، والمشيئة لمن يشاء، ولكننا نقول: اقتضت قدرة الله أي مقدوره كما
    تقول: هذا خلق الله أي مخلوقه. وأما أن نضيف أمراً يقتضي الفعل الاختياري
    إلى القدرة فإن هذا لا يجوز. ومثل ذلك قولهم (( شاء القدر كذا وكذا ))
    وهذا لا يجوز لأن القدر والقدرة أمران معنويان
    ولا مشيئة لهما، وإنما المشيئة لمن هو قادر ولمن هو مقدّر. والله أعلم.

    مجموع فتاوى ابن عثيمين (3/13-114)

    الخطأ الخامس عشر/ قول ( استجرت برسول الله صلى الله عليه وسلم)

    قال الشيخ بكر أبو زيد – رحمه الله – (( الاستجارة بالرسول صلى الله عليه وسلم استجارة بمخلوق، وهي على ثلاثة أنواع:
    1- استجارة به في حياته فيما يقدر عليه من أمور الدنيا، فهذا جائز.
    2- استجارة به في حياته فيما لا يقدر عليه، وهو من خصائص الله –
    سبحانه – فهذا شرك أكبر يحرم عمله، أو إقراره.
    3- استجارة به بعد وفاته فهذا شركٌ أكبر مخرج عن الملة،
    يحرم على المسلم عمله، أو إقراره.
    معجم المناهي اللفظية (ص91)


    الخطأ السادس عشر/ قول ( العادات والتقاليد الإسلامية)

    جاء في فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية
    والإفتاء ما نصه(( إن الإسلام نفسه ليس عادات ولا تقاليد وإنما هو وحي أوحى الله
    به إلى رسله وأنزل به كتبه فإذا تقلده المسلمون ودأبوا على العمل به صار
    خلقاً لهم وشأناً من شؤونهم، وكل مسلم يعلم أن الإسلام ليس نظماً مستقاة
    من عادات وتقاليد ضرورة إيمانه بالله ورسله وسائر أصول التشريع الإسلامي لكن
    غلبت عليهم الكلمات الدارجة في الإذاعة والصحف والمجلات وفي وضع النظم
    واللوائح مثل ما سئل عنه من قوله: (( وتمشياً مع العادات والتقاليد)
    فاستعملوها بحسن نية قاصدين منها الاستسلام للدين الإسلامي وأحكامه، وهذا قصدٌ
    سليم يحمدون عليه، غير أنهم ينبغي لهم أن يتحروا في التعبير عن قصدهم
    عبارة واضحة الدلالة على ما قصدوا إليه غير موهمة أن الإسلام جملة عادات
    وتقاليد سردنا عليها أو ورثناها عن أسلافنا المسلمين فيقال مثلاً:
    (وتمشياً مع شريعة الإسلام وأحكامه العادلة) بدلاً من هذه الكلمة التي
    درج الكثير على استعمالها إلى مجال إبراز النهج الذي عليه هذه المجتمعات...
    إلخ))

    فتاوى اللجنة الدائمة ( 2/155)

    رزقني الله وإياكم حسن العمل

    نسأل الله لنا ولكم التوفيق والسداد




    avatar
    لومة
    المراقب العام
    المراقب العام

    عدد المساهمات : 1624

    رد: كلمة درج الكثير على استعمالها

    مُساهمة من طرف لومة في الإثنين أكتوبر 26, 2009 8:58 pm

    بارك الله فيك أمى الغالية ..... جعله الله فى ميزان حسناتك


    _________________




    avatar
    mama_hana
    نائب المدير العام
    نائب المدير العام

    عدد المساهمات : 1260

    رد: كلمة درج الكثير على استعمالها

    مُساهمة من طرف mama_hana في الخميس أكتوبر 29, 2009 4:53 am

    مشكورة احلاما على مرورك الغالى

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يونيو 29, 2017 8:30 pm