منتديات الاحلام2

منتدى اسلامى شامل

تنبيه هام لكل الزوار عندما ترغب فى التسجيل معنا بعد ما تقوم بعمليه التسجيل تاكد من تفعيل عضويتكم عبر الرساله التى تصل الى الميل واهلا بكم فى المنتدى ونتمنى لكم قضاء وقت عامر بطاعة المولى عزوجل

    الله حيي يحب الحياء !

    شاطر
    avatar
    mama_hana
    نائب المدير العام
    نائب المدير العام

    عدد المساهمات : 1260

    الله حيي يحب الحياء !

    مُساهمة من طرف mama_hana في الخميس أكتوبر 29, 2009 10:20 am

    الله حيي يحب الحياء !

    عن سلمان رضى الله عنه, أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " إن الله حيي كريم , يستحي أن يرفع الرجل إليه يديه , يردهما صفراً خائبتين "( رواه أبو داود )

    وعن يعلى بن أمية رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " إن الله تعالى حيِّيٌ سِتِّيِرٌ يحب الحياء والستر , فإذا اغتسل أحدكم فليستتِر " ( رواه ابو داود )

    قال ابن القيم : ( وأما حياء الرب تعالى من عبده , فذاك نوعٌ آخر , لا تدركه الأفهام , ولا تكيفه العقول : فإنه حياء كرم وبر وجود وجلال , فإنه تبارك وتعالى , حييٌّ كريم يستحي من
    عبده إذا رفع إليه يديه أن يردهما صفراً,ويستحي أن يعذّب ذا شيبة شابت في الإسلام).

    مدارج السالكين : ( 2/261).


    قال ابن قيم الجوزية :
    ( من وافق الله في صفة من صفاته , قادته تلك الصفة إليه بزمامها , وأدخلته على ربه
    , وأدْنَتْهُ وقرَّبته من رحمته , وصيرته محبوباً له ؛ فإنه سبحانه رحيم يحب الرحماء , كريم يحب الكرماء , عليم يحب العلماء , قوي يحب المؤمن القوي , وهو أحب إليه من المؤمن الضعيف , حييٌ يحب أهل الحياء , جميلٌ يحب أهل الجمال , وِترٌ يحب أهل الوتر ) .


    وعن
    عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: ( لا يجد عبد صريح الإيمان حتى يعلم
    بأن الله تعالى يراه, فلا يعمل سرَّا يفتضح به يوم القيامة ) .


    قال الجُنَيد : ( الحياء رؤية الآلاء ورؤية التقصير , فيتولد بينهما حالة تسمى
    الحياء , وحقيقته : خُلُقٌ يبعث على ترك القبائح , ويمنع من التفريط في حق صاحب الحق ) .

    تحفة الأحوذي
    (9/455).

    ما ورد في الحياء من أحاديث

    لأهمية الحياء وترغيب الإسلام
    فيه , وردت جُملة من أحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم عن الحياء منها:

    قال صلى الله عليه وسلم " آخر ما أدرك الناسُ من كلام النبوة الأولى : إذا لم تستح فاصنع ما شئت "( صحيح الجامع )

    وقال صلى الله عليه وسلم " إن لكل دين خلقاً , وإن خلق الإسلام الحياء "( رواه بن ماجه )

    وقال صلى الله عليه وسلم " الحياء خير كله "( رواه مسلم )

    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الحياء لا يأتي إلا بخير "( رواه البخاري )

    وقال رسول الله صلى الله علسه وسلم " الحياء من الإيمان "( رواه مسلم )

    وقال صلى الله عليه وسلم " إن الحياء والإيمان قُرِنَا جميعاً فإذا رُفِعَ أحدهما رفع الآخر "
    ( رواه الحاكم )


    وقال صلى الله عليه وسلم " الإيمان بضع وستون شعبة والحياء شعبة من الإيمان "
    ( رواه البخاري )


    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الحياء من الإيمان , والإيمان في الجنة , والبذاء من الجفاء والجفاء في النار " ( رواه الترمذي )

    وقال صلى الله عليه وسلم " الحياء والعي شعبتان من الإيمان والبذاء والبيان شعبتان من النفاق "
    ( رواه احمد )

    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما كان الفحش في شيء قط إلا شانه , ولا كان الحياء في شيء قط إلا زانه " (رواه أحمد )

    وعن سلمان الفارسي قال صلى الله عليه وسلم : (
    إن الله إذا أراد بعبدٍ هلاكاً نزع منه الحياء , فإذا نزع منه الحياء لم
    تلقه إلا مقيتاً ممقتاً , فإذا كان مقيتاً ممقتاً نزع منه الأمانة فلم
    تلقه إلا خائناً مُخَوََّناً , فإذا كان خائناً مُخَوناً نزع منه الرحمة
    فلم تلقه إلا فظاً غليظاً , فإذا كان فظاً غليظاً نزع ربقة الإيمان من
    عنقه , فإذا نزع ربقة الإيمان من عنقه لم تلقه إلا شيطاناً لعيناً
    مُلعَّناً ).


    عن سفيان بن عيينة قال : قال يحيى بن جعدة : ( إذا رأيت الرجل قليل الحياء ؛ فاعلم أنه مدخولٌ في نسبه ) .

    الاستحياء من الله عز وجل

    من
    استحيا من الناس أن يروه بقبيح دعاه ذلك إلى أن يكون حياؤه من ربه أشد ,
    فلا يضيع فريضة ولا يرتكب خطيئة , لعلمه بأن الله يرى , وأنه لا بد أن
    يقرره يوم القيامة على ماعمله , فيخجل ويستحيي من ربه .


    عن ابن مسعود رضى الله عنه, أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ذات يوم لأصحابه :
    " استحيوا من الله حق الحياء " قالوا : إنا نستحيي يا رسول الله , قال " ليس ذاكم
    , ولكن من استحيا من الله حق الحياء ؛ فليحفظ الرأس وما وعى , وليحفظ البطن وما
    حوى , وليذكر الموت والبلى , ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا , فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء "
    ( رواه أحمد )

    يحفظ الرأس وما وعى , بجميع حواسه الظاهرة والباطنة , فلا يستعملها إلا فيما يَحِلُّ .

    وقال بلال بن سعد : ( لا تنظر إلى صِغر الخطيئة , ولكن انظر إلى كبرياء من واجهته بها ) .

    وعندما
    خلا رجلٌ بامرأة فأرادها على الفاحشة فقالت له: انظر هل يرانا من أحد ؟
    فقال لها : ما يرانا إلا الكواكب , قالت له : فأين مكوكبها ؟! .


    وقد
    قسم ابن القيم الحياء في كتابه ( مدارج السالكين ) إلى عشرة أوجه : حياء
    جناية , وحياء تقصير , وحياء إجلال , وحياء كرم , وحياء حشمة , وحياء
    استصغار للنفس واحتقار لها , وحياء محبة ,


    وحياء عبودية, وحياء شرف وعزة, وحياء المستحيي من نفسه.

    وذكرها رحمه الله مفصلة , فهي باختصار :

    1/ حياء الجناية :

    منه حياء آدم لما فرَّ هارباً في الجنة , قال الله تعالى : أفراراً مني يا آدم ؟ قال : لا يا رب , بل حياءً منك .


    ومنه حياء الأنبياء في عرصات القيامة , وليس عندهم ما يزري بمراتبهم العالية السامية .


    2/ حياء التقصير:

    كحياء الملائكة الذين يسبحون الليل والنهار لا يفترون , فإذا كان يوم القيامة قالوا:
    سبحانك ما عبدناك حق عبادتك .

    3/ حياء الإجلال:
    هو حياء المعرفة , وعلى حسب معرفة العبد بربه يكون حياؤه منه , ومنه حياء عمرو بن العاص رضى الله عنه؛ كان يقول : ( والله , إن كنت لأشد الناس حياءً من رسول الله صلى الله عليه وسلم فما ملأت عينيَّ من رسول الله ولا راجعته بما أريد حتى لحق بالله عز وجل ؛ حياءً منه ,)(رواه احمد ) .

    4/ حياء الكرم :

    كحياء النبي صلى
    الله عليه وسلم من القوم الذين دعاهم إلى وليمة زينب , وطولوا الجلوس عنده
    ,فقام واستحيا أن يقول لهم : انصرفوا , فقال الله عز وجل)وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ([الأحزاب : 53]


    5/ حياء الحشمة :

    كحياء على بن أبي طالب رضى الله عنه أن يسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المذي لمكان ابنته منه : عن علي قال : كنت رجلاً مذاءً , فأمَرْتُ المقداد أن يسأل النبي صلى الله عليه وسلم فسأله , فقال " فيه الوضوء " ,
    ولفظه في رواية أخرى : كنت رجلاً مذاءً ,فأمرت رجلاً أن يسأل النبي صلى الله عليه وسلم ـ لمكان ابنته ـ فسأله , فقال " توضأ واغسل ذكرك "( رواه البخاري )


    6/ حياء الاستحقار واستصغار النفس :

    كحياء العبد من ربه عز
    وجل حين يسأله حوائجه , احتقاراً لشأن نفسه , واستصغاراً لها , وفي أثر
    إسرائيلي : ( أن موسى عليه الصلاة والسلام قال : يا رب إنه لتعرض لي
    الحاجة من الدنيا , فأستحيي أن أسألك إياها يا رب , فقال الله تعالى :
    سلني ... حتى ملح عجينك , وعلف شاتك ) .


    7/ حياء المحبة:

    هو
    حياء المحب من محبوبه , حتى إنه إذا خطر على قلبه في غيبته , هاج الحياء
    من قلبه وأحسَّ به في وجهه ولا يدري ما سببه , وكذلك يعرض للمحب عند
    ملاقاته محبوبه ومفاجأته له : روعة شديدة , ولا ريب أن للمحبة سلطاناً
    قاهراً للقلب أعظم من سلطان من يقهر البدن , فأين من يقهر قلبك وروحك إلى
    من يقهر بدنك ؟! ولذلك تعجبتِ الملوك والجبابرة من قهرِهم للخلق وقهر
    المحبوب لهم , وذلهم

    له , فإذا فاجأ المحبوب محبه , ورآه بغتةً : أحسَّ القلب بهجوم سلطانه عليه فاعتراه روعة وخوف .


    8/ حياء العبودية :

    هو
    حياء ممتزج من محبة وخوف , ومشاهدة عدم صلاح عبوديته لمعبوده , وأن قدره
    أعلى وأجل منها , فعبوديته له تستوجب استحياءه منه , لا محالة
    .

    9/ حياء الشرف والعزة:

    أما
    حياء الشرف والعزة فحياء النفس العظيمة الكبيرة إذا صدر منها ما هو دون
    قدرها ؛ من بذل أو عطاء وإحسان ؛فإنه يستحيي ـ من بذله ـ حياءَ شرف نفسٍ
    وعزة .


    10/ وأما حياء المرء من نفسه :

    فهو
    حياء النفوس الشريفة العزيزة الرفيعة من رضاها لنفسها بالنقص , وقناعتها
    بالدون , فيجد نفسه مستحيياً من نفسه حتى كأن له نفسين , يستحيي بإحداهما
    من الأخرى , وهذا أكمل ما يكون من الحياء , فإن العبد إذا استحيا من نفسه
    ,فهو بأن يستحيي من غيره أجدر
    avatar
    احلام
    عضو مبدع
    عضو مبدع

    عدد المساهمات : 982

    رد: الله حيي يحب الحياء !

    مُساهمة من طرف احلام في السبت أكتوبر 31, 2009 9:49 pm


    4/ حياء الكرم :

    كحياء النبي
    صلى
    الله عليه وسلم من القوم الذين دعاهم إلى وليمة زينب , وطولوا الجلوس عنده
    ,فقام واستحيا أن يقول لهم : انصرفوا , فقال الله عز وجل)وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ

    بارك الله لكى اماه([الأحزاب : 5
    avatar
    mama_hana
    نائب المدير العام
    نائب المدير العام

    عدد المساهمات : 1260

    رد: الله حيي يحب الحياء !

    مُساهمة من طرف mama_hana في الأحد نوفمبر 01, 2009 4:25 am

    وبارك فيكً حبيبتى وجزاكِ خيراً
    avatar
    هانى
    المديرالإدارى
    المديرالإدارى

    عدد المساهمات : 1558

    رد: الله حيي يحب الحياء !

    مُساهمة من طرف هانى في الأحد ديسمبر 19, 2010 5:58 pm




    _________________





      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 8:24 am