منتديات الاحلام2

منتدى اسلامى شامل

تنبيه هام لكل الزوار عندما ترغب فى التسجيل معنا بعد ما تقوم بعمليه التسجيل تاكد من تفعيل عضويتكم عبر الرساله التى تصل الى الميل واهلا بكم فى المنتدى ونتمنى لكم قضاء وقت عامر بطاعة المولى عزوجل

    خطير جداً .. وعاجل للمسلمين

    شاطر
    avatar
    mama_hana
    نائب المدير العام
    نائب المدير العام

    عدد المساهمات : 1260

    خطير جداً .. وعاجل للمسلمين

    مُساهمة من طرف mama_hana في الثلاثاء يناير 12, 2010 2:25 am

    خطير جداً .. وعاجل للمسلمين

    شىء خطير جداً من زمن طويل ونحن نقوم به دون الالتفاف نحو هذا الخطأ الواضح
    هل من منطلق حسن النية أم من منطلق الجهل به
    فى كلا الحالتين فهو خطأ فادح


    ******************************


    وإليكم الموضوع

    التهنئة بالكريسماس او التهنئة بعيد النصارى أو رأس السنة الميلادية أو ..
    أو كلها مسميات شيطانية
    هدانا إليها الغرب وفرحنا بها واعتبرناها عيد يسعدنا

    و تناسينا ما يفعله بنا من ذبح و تشريد المسلمين فى كل مكان
    فى فلسطين والعراق وكل بلاد المسلمين

    واصبح كل ما يهمنا هو الاحتفال معهم ومشاركتهم اعيادهم

    وهم يشاركون كل يوم فى ذبحنا و إهدار كرامتنا ؟؟!!

    لماذا نحتفل بالكريسماس فى الدول العربية المسلمة ؟

    هل تركنا كل التقدم العلمى للغرب

    ولم يبقى لنا غير تقليدهم فى الاعياد والموضة وكل ما هو تافه وغير مفيد !!!


    ولكن أتعرفون ماهى المشكلة ..

    بل المصيبة الكبرى

    المشكلة يا أحبتى إن الناس تجهل ..


    أن هذه الأعياد تعبر عن عقائدهم ، فالنصارى يحتفلون بميلاد الرب في عيد الميلاد، وهذا هو القولُ الإِدُّ -أي العظيمُ المنكرُ- الذي قال الله فيه

    "وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا . لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا . تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا . أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا . وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا . إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِلا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا . لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا . وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا" (مريم:88-95)،

    فكيف يتسنى لمسلم أن يقرأ هذه الآيات ويؤمن بها، ثم يقدم لهم التهاني والهدايا بهذه المناسبة ، و في الحديث القدسي قال الله -عز وجل-: (شَتَمَنِي ابْنُ آدَمَ وَمَا يَنْبَغِى لَهُ أَنْ يَشْتِمَنِي... أَمَّا شَتْمُهُ فَقَوْلُهُ إِنَّ لِى وَلَدًا) رواه البخاري.

    وأقبح من ذلك عيد القيامة الذي يحتفلون فيه بقيامة الرب من الأموات، فعندهم أن المسيح هو الله، وأنه قام في هذا اليوم، أفيجوز لمسلم يؤمن بالله الحي القيوم الواحد الأحد أن يهنئ على ذلك؟!

    إن في اعتقاد المسلم صحة تسمية هذه المناسبات أعياداً إقراراً بالكفر ورضا به، ومناقضة لعقيدة التوحيد صراحة، ..

    ولذا قال بعض السلف: من أهدى لهم زهرة في عيدهم فقد كفر؛..
    لاستلزام التهنئة والهدية في العيد الرضا بعقيدتهم الفاسدة،..
    وهل هذا إلا مثل من شتم أحدهم أباه أو أمه، ..


    ففي موعد الشتم يقدم التهنئة للشاتم، ويقدم له الهدية،..

    بل -والله- هذا أعظم بلا شك، فقدْرُ اللهِ أعظم من كل مخلوق، ولا يصدر ممن يحب الله -تعالى- أن يهنئ من سبه وشتمه على سبه وشتمه، ولو التزم المهنئ هذه اللوازم كفر والعياذ بالله.

    ولكن بعد ما تأكد عندكم حجم المشكلة...

    وأن هذا الشئ حرام و أنه لا يجوز و أنه ....

    وأنه...

    الآن

    ليست المشكلة فينا

    و لكن المشكلة الناس
    (( اللى مش عارفة )) ..

    من أسرتنا و أقاربنا وأصدقائنا وجيراننا

    ما هو واجبنا

    إنها الدعوة إلى الله ..

    والله من وراء القصد
    يجب أن نقولها وبصوت مسموع

    ايها الآباء والأمهات كيف؟

    انتم المسئولون عن اولادكم الذين هم بدورهم الاجيال المقبلة
    هم من يضع ويرسم القيم والاخلاق الموجوده فى المجتمع بعد ذلك

    انتم من تضعون الخير والشر فى اطفالكم
    من خلال التنشئة الاجتماعية لهم
    وهنا يكون دوركم معهم الذي ستحاسبون عليه امام الله



    فماذا أكثر من ان نحتفل بعيدهم ونفرح معهم ثم ننكر التشبه فكيف يكون التشبه ؟؟

    ليس هذا هو التشبه بعينه

    اما اننا نحتفل فقط لنتسلى ونتمتع وندخل الفرح والسرور الى اهلنا ؟؟

    هل نحن بحاجة الى طقوسهم ؟

    الدين الاسلامى جعل لنا شعائرنا واعيادينا ولم يتركنا نتخبط بهم

    فلماذا نهتم بهذه الاعياد ..

    ديننا وضع لنا نهج وحياة رسمها لنا المولى عز وجل ولسنا بحاجة اليهم ؟؟

    متى يكون داخل كل مسلم هذة الفكرة البسيطة حتى ينأى بنفسه ؟


    ******************************

    قال الشيخ محمد العثيمين رحمه الله:

    تهنئة الكفار بعيد ( الكريسميس ) أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق، كما نقل ذلك ابن القيّم - رحمه الله – في كتابه أحكام أهل الذمة، حيث قال: وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق، مثل أن يُهنئهم بأعيادهم وصومهم، فيقول: عيد مبارك عليك، أو تهنأ بهذا العيد ونحوه فهذا إن سلِمَ قائله من الكفر فهو من المحرّمات، وهو بمنزلة أن تُهنئه بسجوده للصليب بل ذلك أعظم إثماً عند الله، وأشدّ مَـقتاً من التهنئة بشرب الخمر وقتل النفس وارتكاب الفرج الحرام ونحوه. وكثير ممن لا قدر للدِّين عنده يقع في ذلك، ولا يدري قبح ما فعل، فمن هنّـأ عبد بمعصية أو بدعة أو كـُـفْرٍ فقد تعرّض لِمقت الله وسخطه. انتهى كلامه - رحمه الله - .


    وإنما كانت تهنئة الكفار بأعيادهم الدينية حراماً وبهذه المثابة التي ذكرها ابن القيم لأن فيها إقراراً لما هم عليه من شعائر الكفر، ورِضىً به لهم، وإن كان هو لا يرضى بهذا الكفر لنفسه، لكن يَحرم على المسلم أن يَرضى بشعائر الكفر أو يُهنئ بها غيره؛ لأن الله تعالى لا يرضى بذلك، كما قال تعالى: ( إِن تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ ). وقال تعالى: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا) وتهنئتهم بذلك حرام سواء كانوا مشاركين للشخص في العمل أم لا.

    وإذا هنئونا بأعيادهم فإننا لا نُجيبهم على ذلك، لأنها ليست بأعياد لنا، ولأنها أعياد لا يرضاها الله تعالى، لأنها أعياد مبتدعة في دينهم، وإما مشروعة لكن نُسِخت بدين الإسلام الذي بَعَث الله به محمداً صلى الله عليه وسلم إلى جميع الخلق، وقال فيه : ( وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ).

    وإجابة المسلم دعوتهم بهذه المناسبة حرام، لأن هذا أعظم من تهنئتهم بها لما في ذلك من مشاركتهم فيها.
    وكذلك يَحرم على المسلمين التّشبّه بالكفار بإقامة الحفلات بهذه المناسبة، أو تبادل الهدايا، أو توزيع الحلوى، أو أطباق الطعام، أو تعطيل الأعمال ونحو ذلك،
    لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "مَنْ تشبّه بقوم فهو منهم".

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه " اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم ": مُشابهتهم في بعض أعيادهم تُوجب سرور قلوبهم بما هم عليه من الباطل، وربما أطمعهم ذلك في انتهاز الفرص واستذلال الضعفاء. انتهى كلامه - رحمه الله - .

    ومَنْ فَعَل شيئا من ذلك فهو آثم سواء فَعَلَه مُجاملة أو تَودّداً أو حياءً أو لغير ذلك من الأسباب؛ لأنه من المُداهنة في دين الله، ومن أسباب تقوية نفوس الكفار وفخرهم بِدينهم.
    والله المسؤول أن يُعزّ المسلمين بِدِينهم، ويرزقهم الثبات عليه، وينصرهم على أعدائهم. إنه قويٌّ عزيز.
    موقع صيد الفوائد

    قال تعالي في سوره التوبه:
    "وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (30) اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُواْ إِلاَّ لِيَعْبُدُواْ إِلَـهاً وَاحِداً لاَّ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ (31)"

    فكيف نهنئهم بكفرهم , وأن فعلنا فأنا مقرين بكفرهم

    ******************************

    اللهم أهدنا وأهدى المسلمين الي صراطك المستقيم

    "ربي رضيت بك رباً وبالاسلام ديناً وبسيدنا محمد نبياً ورسولاً"
    ربي ما أصبح بي من نعمة أو بأحداً من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك, لك الحمد ولك الشكر


    avatar
    memaprincess
    عضو جيد
    عضو جيد

    عدد المساهمات : 216

    رد: خطير جداً .. وعاجل للمسلمين

    مُساهمة من طرف memaprincess في الأربعاء أغسطس 18, 2010 10:29 pm

    مشكورة يا نؤا على الموضوع
    avatar
    mama_hana
    نائب المدير العام
    نائب المدير العام

    عدد المساهمات : 1260

    رد: خطير جداً .. وعاجل للمسلمين

    مُساهمة من طرف mama_hana في الجمعة أغسطس 20, 2010 4:34 am

    مشكورة مريومة مرورك حبيبتى


    _________________









    avatar
    هانى
    المديرالإدارى
    المديرالإدارى

    عدد المساهمات : 1558

    رد: خطير جداً .. وعاجل للمسلمين

    مُساهمة من طرف هانى في الأحد ديسمبر 19, 2010 10:42 pm




    _________________





      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 1:15 am